اخبار محلية

تجدد المواجهات في أبين وتبادل القصف المدفعي بين الجيش ومليشيا الانتقالي (تفاصيل)
206 قراءه

2020-05-22 22:37:58
33

تجددت المواجهات بين قوات الجيش الوطني ومليشيا المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، في وقت متأخر من مساء الجمعة، بمحافظة أبين (جنوبي اليمن)، التي تشهد معارك عنيفة للأسبوع الثاني على التوالي.


وقالت مصادر محلية وإعلامية، إن قوات الجيش ومليشيا الإنتقالي تبادلت القصف المدفعي في جبهة شقرة شرق محافظة أبين.

وأضافت، إن قصف مدفعي متبادل استهدف على المواقع التي تتمركز فيها قوات الجيش ومليشيا الانتقالي بمدينة شقرة الساحلية شرق أبين، مشيرة إلى أن القصف لا زال مستمر بين الجانبين.


وخلال الأربعة الأيام الماضية، سيطر الهدوء على جبهات محافظة أبين، بإستثناء تجددت المعارك لساعات قليلة بين القوات الحكومية ومليشيا الانتقالي، بعد فشل جهود وساطات محلية لوقف إطلاق النار.

وكانت المعارك قد توقفت بشكل شبه تام، بعد تدخل التحالف العربي بقادة السعودية، واستدعاء زعيم مليشيا الانتقالي، عيدروس الزبيدي، الى الرياض، بهدف احتواء تمرد عدن ومعارك أبين، وفق مصادر عسكرية.

وفجر الخميس، قتل جنديان من قوات الجيش، في كمين نصبه مسلحون تابعون للمجلس الانتقالي بمديرية المحفد، جنوب شرق محافظة أبين، وأوضحت مصادر عسكري، أن مسلحين من الانتقالي هاجموا تعزيزات تابعة للقوات الحكومية في ضواحي مديرية المحفد، بقذائف صاروخية، وأسفر الهجوم عن مقتل جنديين مرافقين للتعزيزات وتضرر دبابة، فيما واصلت بقية التعزيزات طريقها إلى شقرة، وتمكنت قوات الجيش من قتل 2 من المهاجمين وأسر آخرين.

ورغم توقف الاشتباكات، إلا أن القوات الحكومية واصلت تعزيز مواقعها في منطقة "الشيخ سالم" و"الطرية"، فيما عزز المجلس الانتقالي بقوات إضافية في تخوم منطقة "قرن الكلاسي".

وأتاح توقف المعارك للمدنيين فتح الطرقات الرئيسية بين شبوة وعدن عبر أبين، حيث مرت العشرات من المركبات وشاحنات المواد الغذائية القادمة من منفذ الوديعة في حضرموت، صوب العاصمة المؤقتة عدن.

وحسب مراقبون، فإنه لا يُعرف مصير المواجهات حالياً، وأن االوضع العسكري في أبين مرتبط بما ستسفر عنه المشاورات الجديدة التي ترعاها السعودية بين الحكومة الشرعية والانفصاليين المدعومين من الإمارات، بعد وصول رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي إلى الرياض.

وشهدت محافظة أبين مواجهات عنيفة استمر لأكثر من أسبوع بين الجيش ومليشيا الانتقالي على تخوم مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، بعد رفض مليشيا الانتقالي تنفيذ اتفاق الرياض وملحقاته الأمنية والعسكرية المتعلقة بالوضع في أبين.

التعليقاتت
أضف تعليق
مصادر 24 قارئ إخباري مستقل حيث والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها  
جميع الحقوق محفوظة لدى مصادر 24