اخبار محلية

برعاية أممية ... كيف هرب الحوثيون خبراء ايرانيين ولبنانيين وبأسماء وهمية ..؟
2018-12-05 20:33:58
29

كشفت مصادر أمنية، وثيقة الاطلاع، عن قيام ملي، بإصدار جوازات وبأسماء وهمية لعدد من الخبراء من الحرس الثوري الإيراني، وعناصر من حزب الله اللبناني، وقامت بإخراجهم ضمن كشف جرحاها المزعوم برعاية من الأمم المتحدة.
 
وأكدت المصادر، أن الجرحى، الذين فرضت المليشيا الحوثية على المبعوث الأممي إخراجهم للعلاج بالخارج مع مرافقيهم، بينهم خبراء إيرانيون ولبنانيون، والمبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث على دراية بالأمر.
 
وبحسب المصادر فإن الخبراء الذين قامت المليشيا بتهريبهم أصيبوا بغارات جوية للتحالف العربي استهدفت معسكرات تدريبية تابعة للمليشيا، أثناء تدريبهم لعناصر العصابة الحوثية.
 
وأشارت أن عدداً من الخبراء أصيبوا في إحدى الغارات الجوية التي استهدفت أحد المعسكرات بمحيط أمانة العاصمة، وتم نقلهم إلى مستشفى زايد لتلقي العلاج، منوهة أن البعض منهم فقدوا أطرافهم.
 
وجددت المصادر تأكيدها أن الجرحى الذين تم نقلهم للعلاج في الخارج، والبالغ عددهم خمسين ولكل جريح مرافق، غالبيتهم يحملون أسماء مزوَّرة وجوازات تم إصدارها حديثاً.
 
والخبراء الإيرانيون واللبنانيون، أصدرت لهم المليشيا جوازات حديثة وبأسماء وهمية، وتم نقلهم إلى الخارج وتهريبهم من اليمن، وغقاً للمصادر.
 
ويظهر في الكشف الذي قدمته المليشيا بأنهم جرحى وبحاجة للعلاج في الخارج، عدد من الأسماء المتناقضة مع أسماء مرافقيهم، بالإضافة إلى أسماء وهمية ليس لها وجود في قاعدة بيانات مصلحة الأحوال المدنية.
 
 من جهتها حملت مصادر يمنية مسؤولة الأمم المتحدة كامل المسؤولية عن قيامها بإخراج العناصر الإرهابية الإيرانية واللبنانية، مشيرة إلى أن تواطؤ ودعم الأمم المتحدة للمليشيا، جعل الأخيرة تتمادى في قتل الشعب اليمني.
 
ونوهت أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، تجاوز كافة القوانين والمواثيق الدولية، وتجاهل معاناة الشعب اليمني جراء انتهاكات المليشيا، ليحقق انتصارات إعلامية بكونه تمكن من عقد جولة مفاوضات جديدة.
 
وأكدت المصادر بالقول، إن بقاء غريفيث في صنعاء وتسهيله لعملية تهريب الخبراء، ومغادرته ضمن وفد المليشيا، يكشف عدم حياديته وأنه بات مبعوثاً للمليشيا ومنحازاً لها، وفقاً للمصادر.
 


التعليقات
أضف تعليق
مصادر 24 قارئ إخباري مستقل حيث والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها  
جميع الحقوق محفوظة لدى مصادر 24