• اخبار محلية

    اخبار اليمن : أبناء الظلام.. الحوثي يُفخخ الحاضر لصنع جيل إرهابي مستقبلاً
    78 قراءه

    2022-05-14 09:27:50
    65

    - جعفر محمد

    يتخطى خطر ⁧‫الحوثية‬⁩ بتجاوز الحاضر الى المستقبل، حيث إنهم يعملون بكل جهد لصنع جيل إرهابي متسلح بالأفكار الظلامية، عبر تكثيف الجهود المبذولة بتغيير المناهج التعليمية في الشمال وإجبار الأطفال بالحضور إلى مراكزهم الصيفية المحشية بأفكار الخميني الإيرانية.

    تحت حجة التعليم والمراكز الصيفية، تقوم مليشيا الحوثي الإرهابية، بتجنيد جيل ظلامي خاص بأفكارها الإيرانية الشيعية المتطرفة حيث أنها من أهم أجندات إيران لنشرها في الوطن العربي والإسلامي.

    واعتبر مراقبون أن الهدنة ما هي إلا إعطاء الوقت الكافي لمزيد من العبث الحوثي واستعادة قوته التي انتهت في مواجهة العمالقة والمشتركة والقبائل، والتي انعكست سلباً على أطفال الشمال، حيث تم تكثيف التجنيد للالاف عبر المراكز الصيفيه واستغلاله الى جانب الهدنه طروف الناس المعيشيه التي وصلت إلى درجة الصفر مما جعلهم يقبلون بتسجيل أبنائهم بتلك المراكز جعل المواطنين من دون رواتب أو مساعدات.

    وتعالت أصوات يمنية تطالب المجلس الرئاسي الجديد بحسم المعركة مع مليشيا الحوثي الإرهابية، التي يعرف عنها أنها ليست طالبة سلام منذ أول يوم جرب منذ سبع سنوات بعد حرقها للعديد من الهدن منها ستوكهولم والهدنة الأممية الهشة الأخيرة.

    وتعتبر المراكز الحوثية الثقافية مراكز صناعة الإرهاب‬⁩ بكل ماتحمله الكلمة من معنى، فلن تتأثر منها اليمن فقط بل كل العالم، فهي تستهدف حاضر اليمن ومستقبله.

    وبدأت مخاطر هذه المراكز تفوح بشكل عملي، بعد أن قام العديد من الأطفال التي تحولوا إلى متشددين بقتل أفراد أسرهم من امهاتهم وأبائهم وتكفيرهم بعد أن غرقت أفكارهم بالظلام الحوثي التي تعظم أفكار القتل والدم والأشلاء.

    وخصص الحوثيون ستة ملايين دولار لتجهيزات المراكز وتدشين أنشطتها بحسب إعلانات رسمية رغم تغطيتهم للكثير من احتياجات المراكز من خلال الجبايات والإتاوات المفروضة على الشركات والمحلات التجارية في مناطق نفوذهم.

    في حين أن هذه المراكز أقرب إلى المعسكرات، فالأطفال لا يغادرونها على الإطلاق، ويتضمن برنامجها تدريباً عسكرياً، وتعبئة تكفيرية مذهبية وطائفية تعتبر اليمنيين هدفاً مشروعاً للقتل، لعدم تسليمهم بولاية الذراع الإيرانية.

    وقال سياسيون أن المراكز الصيفية الحوثية تنتزع رابطة الأبوه والأمومه وتغرس بالأطفال ان الولاء والطاعة للسيء عبدالملك الحوثي،حتى من كان مع الحوثي كسلطة مليشيا هي المطالبة بالبذل وتقديم الخدمات والالتزام بالواجبات وليس المواطن واولاده متارس لبقاء الأسرة الحوثية الملعونة..

    وأكدوا أن الهدف المشترك بين كهنة الهاشمية والمشروع الإيراني للمراكز الصيفية الحوثية إعداد حشود إرهابية على غرار الحشد الشعبي والحرس الثوري بعقيدة شيعية طائفية بالتحريض ضد المملكة العربية السعودية والمقدسات والعقيدة الإسلامية السنية.

    التعليقاتت
    أضف تعليق
    مصادر 24 قارئ إخباري مستقل حيث والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها  
    جميع الحقوق محفوظة لدى مصادر 24