• اخبار محلية

    نورا تكشف طريقة خبيثة يستدرج بها الحـ ـوثي اليمنيات من الخارج إلى مخابرات صنعاء اخبار_اليمن


    866 قراءه

    2023-11-21 23:44:31

    - خاص

    في الوقت الذي أعلنت فيه إحدى المحاكم التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي المدعومة من النظام الإيراني، حجز قضية الناشطة الحقوقية فاطمة العرولي لجلسة النطق بالحكم، كشفت ناشطة يمنية بارز، تفاصيل وطرق استدراج الضحايا اليمنيات من الخارج إلى العاصمة المحتلة صنعاء.

    وقالت الناشطة اليمنية نورا الجروي على حسابها الرسمي بمنصة إكس، أن "المليشيات الحوثية، تستدرج الناشطات و رئيسات المنظمات، من خلال التواصل معهن عبر مواقع التواصل فيس بوك وتويتر، بأن الوطن أصبح مفتوح لهن وان العودة افضل من البقاء خارج اليمن وأن الجماعة الانقلابية لن تمسهن بأي بمكروه أو ضرر لأنهن لم يرتكبن أي عمل يضر احد وإنما تغريدات عادية تشترط عليهن مسحها ويعودين لوطنهن معززات مكرمات".

    واضافت الجروي أن الناشطة الضحية،" تصدق عهود مليشيا الحوثي وتعود إلى اليمن وتقوم بالتواصل معهم: انا في الطريق إلى صنعاء. وتحدد لهم موقعها حتى يحموها وفعلا يستقبلوها في اول نقطة تفتيش ومن النقطة على باص الاستخبارات الحوثية وتسلم إلى يد المخبرين الإيرانيين للتحقيق معها".

    وأكدت الناشطة الجروي أن الضحية "تظل في بدروم الاستخبارات لمدة عام وبعدها يحاكموها في محاكمهم بتهمة التخابر والخيانة".

    وتابعت الجروي بالقول: أن "قصة فاطمة العرولي وعشرات النساء اليمنيات اللواتي وقعن في مصيدة عبدالملك الحوثي وجماعته ولا اخفيكم بأنهم ارسلوا عشرات الرسائل للعودة ولكن الخوف منهم منعني واحمد الله اني لم أعود ولم اصدقهم لأنه سيكون مصيري مثل فاطمة العرولي والنساء في سجونهم بل ان ما ينتظرني اكبر".

    ودعت في ختام تعليقها على إعلان حجز قضية الضحية فاطمة العرولي، "المجتمع الدولي والمحلي والقبلي للوقوف مع فاطمة والبنات وعدم تركهن وحيدات فما يتعرضن له في سجون الحوثيين لا يتصوره بشر ولا نامت أعين الجبناء".

    وكانت المحكمة الجزائية الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين في  العاصمة المحتلة صنعاء، قررت حجز قضية الناشطة فاطمة العرولي، لإصدار حكم بحقها.

    وكالعادة في كل محاكمة صورية للضحايا، لم تشر المحكمة الحوثية إلى موعد جلسة النطق بالحكم، واكتفت بالمزاعم ان العرولي أقرت بالتهم المنسوبة اليها في ظل تشكيك منظمات حقوقية بنزاهة المحكمة خصوصا انها لم تسمح للمحامين بالترافع والدفاع عنها, حد قولهم  .

    وكانت المليشيات الحوثية قد اختطفت في الـ14 من أغسطس 2022م، الناشطة فاطمة صالح العرولي رئيسة مؤسسة الموئل للتنمية الحقوقية ورئيسة مكتب المرأة في اليمن التابع لجامعة الدول العربية من نقطة امنية في منطقة الحوبان محافظة تعز أثناء سفرها من صنعاء إلى عدن .
     



    مصادر 24 قارئ إخباري مستقل حيث والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها  
    جميع الحقوق محفوظة لدى مصادر 24