• اخبار محلية

    خطير للغاية.. الكشف عن مخطط روسي إيراني عماني لدعم مليشيات الحوثي في إسقاط مأرب وشبوة والسيطرة على مناطق النفط والغاز


    813 قراءه

    2024-04-04 06:14:33

    كشفت مصادر استخباراتية عن مخطط مشترك بين روسيا وإيران وسلطنة عمان، لدعم المليشيات الحوثية في شن عملية عسكرية واسعة للسيطرة على محافظة مأرب وشبوة، ومناطق النفط والغاز في المحافظتين.

    وذكرت المصادر، بحسب وكالة شيبا إنتلجنس، إن روسيا وإيران وعمان تسعى إلى الاستثمار في النفط والغاز اليمني ، وهو ما قد يشجع جماعة الحوثيين على تسريع عملية عسكرية للسيطرة على صافر في مأرب وبلحاف في شبوة وجميع حقول النفط والغاز وخطوط الأنابيب بينهما.

    وأشارت المصادر إلى اتفاق روسي إيراني غير معلن للاستثمار في قطاع النفط والغاز اليمني بمساعدة جماعة الانقلاب بصنعاء وعبر خطوط أنابيب ستمتد لاحقا من اليمن إلى عمان وستكون مرتبطة بالمشروع العماني الإيراني .

    وقالت المصادر إن موسكو وطهران توصلتا إلى اتفاق بشأن الغاز والنفط في اليمن بعد تباطؤ الحوثيين في الاستجابة لمقترح الروس بالاستثمار في النفط والغاز مقابل المساهمة في التنمية وتوفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه والطرق. والصحة والتعليم في المناطق التي يحكمها الحوثيون.

    وبحسب المصادر فإن أول لقاء ناقش فيه الروس موضوع الاستثمار في الغاز والنفط اليمني كان مع حسين السعدي شقيق حسن السعدي المقرب من زعيم الحوثيين. وأحد كبار القيادات المسيطرة على الملف الاقتصادي.

    وأضافت المصادر، في تقرير وكالة شيبا الذي ترجمه المشهد اليمني: "في اللقاء الذي جرى في دولة ثالثة عام 2022، قدم ضباط المخابرات الروسية مقترحاً للاستثمار في النفط والغاز مقابل التطوير، وكلفت جماعة الحوثي القيادي الأمني ​​والمخابرات عبد الرب صالح حرفان، للتوصل إلى اتفاق مع الروس، إلا أن الروس اعتذروا وانسحبوا من المفاوضات مع الحوثيين حول هذا الملف، وقال الروس إن تأخر الحوثيين في الرد جعلهم يتفقون مع الإيرانيين على صفقة واسعة تشمل اليمن وعمان.

    وفي مايو/أيار 2021، قال وزير النفط والغاز العماني محمد الرمحي، إن بلاده تريد إحياء خططها لاستيراد الغاز الإيراني من خلال مد خطوط أنابيب الغاز من إيران إليها وتوسيع شبكة الأنابيب هذه إلى اليمن .

    وتوقفت صادرات اليمن من الغاز والنفط في أكتوبر/تشرين الأول 2022 بعد أن استهدف الحوثيون محطات تصدير النفط في محافظتي حضرموت وشبوة الخاضعتين لسيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

    وفي عام 2013، اتفقت إيران وسلطنة عمان على خطة لتصدير الغاز عبر خط أنابيب بحري. وكان من الممكن أن يكون لخط الأنابيب المقترح في ذلك الوقت القدرة على نقل مليار قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعي الإيراني إلى عمان .

    وبعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني عام 2015، عقد مسؤولون من شركة الغاز الوطنية الإيرانية ووزارة النفط العمانية وشركات عالمية منها شل وتوتال وشركة كوريا للغاز اجتماعات مكثفة لبحث إمكانية نقل الغاز من إيران إلى سلطنة عمان. .

    لكن بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي عام 2018، توقفت المناقشات حول إمكانية نقل الغاز من إيران إلى عمان. ولا تمتلك إيران ولا عمان التكنولوجيا اللازمة لبناء خطوط الأنابيب البحرية. ومثل هذا المشروع يحتاج إلى تكنولوجيا غربية، والتي بدورها تحتاج إلى رفع العقوبات الأميركية عن إيران.

    وفي مايو/أيار 2022، بعد أشهر قليلة من تولي الرئيس جو بايدن السلطة، استؤنفت المفاوضات بشأن العودة إلى الاتفاق النووي. في غضون ذلك، اتفقت إيران وعمان، خلال زيارة وزير النفط الإيراني جواد أوجي إلى عمان، على إحياء مشروع خط أنابيب الغاز البحري. وبعد أسبوعين، أعلنت مسقط عن توقيع مذكرتي تفاهم مع إيران لتطوير خطي أنابيب للغاز وحقل نفط على طول حدودهما البحرية.

    وقال رضا نوشادي، العضو المنتدب لشركة هندسة وتطوير الغاز الإيرانية (IGEDC)، خلال المؤتمر، إن إيران بدأت بالفعل في عام 2023 عملية مد خطوط أنابيب الغاز بين منطقتي ميناب وكوه مبارك في جنوب إيران لتصدير الغاز إلى سلطنة عمان. وقت. وسيمتد خط الأنابيب المقترح من حقل غاز جنوب فارس في إيران إلى صحار في شمال عمان.



    مصادر 24 قارئ إخباري مستقل حيث والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها  
    جميع الحقوق محفوظة لدى مصادر 24